ام ليلى

اهلا بك اخى الزائر من جديد بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا

اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة

&&&&&&&&&
ام ليلى

أبدع في مواضيعك .. وأحسِن في ردودك .. وقدم كل مالديك .. ولا يغرك فهمك .. ولا يهينك جهلك .. ولا تنتظر شكر أحد .. بل اشكر الله على هذه النعمة .. ولله الحمد والشكر .. :: انسحابك أو بقاءك لن يؤثر على أحد .. فكن سند نفسك دائماً .. المنتدى للجميع فتصرف كصاحب المنتدى وليس كضيف ثقيل .. لا تقدم المساعدة وأنت تنتظر مقابل لذلك .. الدعاء الصادق يغنيك .. :: عدد مواضيعك ومشاركاتك ليس هو الدليل على نجاحك .. بل مواضيعك المتميزة و أخلاقك الرفيعه ..

لا تتمادى بأخطائكحتى لاتخسر من تحب


دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» هل ينهار نفق الأزهر؟
الإثنين مارس 10, 2014 6:15 am من طرف ام مريم

» عند موتك ........
الإثنين مارس 10, 2014 2:27 am من طرف ام مريم

» السيسى يلتقى رئيس شركة " أربتك " الإماراتية ويطلق حملة "من أجل شباب مصر" .
الأحد مارس 09, 2014 12:08 pm من طرف ام مريم

» لجنة الانتخابات الرئاسية تبحث مع "التنمية الإدارية" الإعداد للانتخابات
الأحد مارس 09, 2014 12:04 pm من طرف ام مريم

» وزارة التعليم: انتظام الدراسة بمعظم مدارس الجمهورية
الأحد مارس 09, 2014 12:02 pm من طرف ام مريم

» الشاشة الزرقة
الإثنين فبراير 03, 2014 12:39 pm من طرف Spider-Man

» كهف أهل الكهف
الجمعة يناير 31, 2014 8:08 am من طرف ام مريم

» لانجيرى للبيع باسعار هايلة
الجمعة أكتوبر 18, 2013 12:01 am من طرف ام مريم

» ريمستريو....
الأحد مايو 26, 2013 12:35 am من طرف ام مريم

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 23 بتاريخ الجمعة أبريل 08, 2011 1:14 pm


    رمضان الخير يلملم اوراقه

    شاطر

    ام مازن
    عضو فعال
    عضو فعال

    عدد المساهمات : 53
    نقاط : 158
    تاريخ التسجيل : 27/07/2010

    رمضان الخير يلملم اوراقه

    مُساهمة من طرف ام مازن في الجمعة أغسطس 20, 2010 2:48 pm


    رمضانُ الخيرِ يُلملمُ أوراقـَهُ لفـُرَاقِنا

    الحمدُ للهِ وقد شرحَ صدورَنا بالإسلام ِ, وأكرَمَنا بالإيمان ِ, وأنعمَ علينا بخيرِ الأنام ِمحمدٍ سيدِ ولـَدِ عدنانَ, وفـَضَّـلـَنـَا على كثيرٍ ممن خلقَ تفضيلا .
    أيُّها المسلمونَ, أيُّها الموحدون : يا أبناءَ أمَّةِ محمدٍ صلى الله عليه وسلم .

    أيُّها الطائعونَ الذينَ إذا دُعُوا إلى اللهِ ورسولِهِ ليحكمَ بينهم قالوا سمعنا وأطعنا.

    ها أنتم لمَّا سمعتم نداءَ ربِّكُم لصلاتِكُم وفلاحِكُم لبيتم مسرعينَ، وأجبتم طائعينَ. مُخلـِّفينَ الدنيا وزُخرُفـَـها وراءَكُم ظِهريَّاً، فما غرتكُم واللهِ بزينتِـها, ولا ألهتكُم بمتاعِها.

    فهنيئاً لكم ولمن لبَّى نداءَ اللهِ.

    ثمَّ ها أنتم لمَّا أهَلَّ رمضانُ بهلالِهِ وسمعتم نداءَ ربِّكُم لصومِكُم، أصبحتم صائمينَ, وأمسيتم قائمينَ، ترجونَ رحمة َربِّكُم ورضوانـَهُ تسألونهُ الجنة َ، وترجونـَهُ المغفرة َ, والعتقَ من النارِ.

    ثمَّ ها هوَ رمضانُ اليومَ يلملمُ أوراقـَهُ لِفراقِكُم، فهنيئاً لمن أطاع َوأحسن، فصامَ وقامَ، وتـَصَدَّقَ فأغدقَ مُلبياً نداءَ ربِّهِ الأكرم .

    فهذه واللهِ حالـُكُم ونِعمَ الحالُ هيْ، تـُجيبونَ إذا دُعيتم، وتـُطيعونَ إذا أُمرتم، وتـُعطونَ إذا سُئلتم, تلكَ هيَ حالـُكُم, وحالُ المؤمنينَ وصفاتـُهم .

    إخوتي في اللهِ وأحبتي : ألا فلتعلموا أن الذي أوجبَ عليكُمُ الصلاة َ, قد أوجبَ عليكمُ الصيامَ، وأوجبَ الزكاة َ وأوجبَ الحَجَّ .

    وهوَ نفسُهُ الذي أوجبَ عليكم الأمرَ بالمعروفِ والنهيَ عن المنكرِ .
    وهو الذي أوجبَ عليكم مقارَعة َالحكام ِوكشفَ خياناتِهم .

    وهو الذي أوجبَ عليكمُ العملَ الجادَّ الدؤوبَ لقلعهم من جذورِهم واستِئصال ِشأفتِهم .

    وهو الذي أوجبَ عليكم كذلكَ حملَ الإسلام ِلهدايةِ البشريةِ, وإخراجـِها من الشـَقاوةِ إلى السعادةِ، ومن جورِ الأديان ِوظلمِـها, إلى نورِ الإسلام ِوعدلِهِ .

    ثمَّ هو نفسُهُ الذي أوجبَ عليكمُ الحكمَ بالإسلام ِوالإحتكامَ إليهِ، وحَرَّمَ عليكُمُ النزولَ عندَ حكم ٍغيرِ حُكمهِ . فلماذا أنتم قاعدونَ ؟! وماذا تنتظرونَ ؟! وهذا رمضانُ شهرُ الخيرِ يتسللُ من بينِكم لـِوَاذا, مُؤذناً بالرحيل, فلعلـَّكُم لا تلقونـَهُ بعدَ يومِكُم هذا, وشهرِكُم هذا, وعامِكُم هذا.

    ولعلـَّكُم لا تـُدركونَ خيرَهُ إن ضيعتمُوهُ, بغيرِهِ, فإنهُ لا عِدْلَ لهُ.

    فالعُمرُ معدودٌ, والأجلُ محدودٌ, ولا تزالُ لكم واللهِ فـُسحة ٌ، إن كانَ في العُمُرِ بقية ٌ.

    فاجعلوا توبَتـَكُم في شهرِ ربِّكُم, توبة ًتطيبُ بها نفوسُكُم, وتـَصلـُحُ بها أعمالـُكُم، لِـيُحِسنَ اللهُ إذا ما جاءَ أمرُهُ ختامَكُم, مصداقاً لقولهِ تعالى: ( الذينَ تتوفاهُمُ الملائكة ُطيبينَ يقولونَ سلامٌ عليكم ادخلوا الجنة َ بما كنتم تعملون{32}) النحل.

    فسارعوا إلى مغفرةٍ من ربِّكُم, وجنـَّةٍ إليها تطمحونَ, ولِرَبـِّكُم عاملون, وإليهِ تـُرجعونَ .

    فلا تـُقصـِّرُوا على رمضانَ صومَكُم . وتزودوا تأسياً بهدي ِنبيِّكُم, وطمعاً بجنةِ ربكم لقولِهِ عليهِ السلامُ (من خـُتمَ لهُ بصيام ِيوم ٍدخلَ الجنة َ). أي من ماتَ وهوَ صائمٌ ضمنَ دخولَ الجنة َبإذنهِ .

    فقوموا من فورِكُم، وقد عاهدتم ربَّكُم، على العمل ِمَعَ العاملينَ المخلصينَ لإقامةِ حكم ِاللهِ في الأرض ِ فبها عزُّكُم, وبها فلاحُكُم ونجاحُكُم، ولن يَتـِرَكُم اللهُ أعمالـَكُم, ولا تجعلوا نهاية َرمضانَ بداية ًلقعُودِكُم وتقاعُسِكُم، وإضاعة ًلأجرِكُم، فشمِّروا عن سواعِدِكُم وقولوا: ( سمعنا وأطعنا غفرانكَ ربنا وإليكَ المصير{285}) البقرة .


    وفي الختام ِإخوة َالإسلام ِ: فليستْ واللهِ دعوتـُنا إليكُم بالعمل ِإلاَّ دعوة ًلحياتِكُم وحياةِ أمَّتِكـُم, أمَّةِ محمدٍ صلى الله عليه وسلم, بلْ وحياةِ البشريةِ كلـِّها.

    وهيَ دعوة ٌقائمة ٌعلى العقيدةِ الإسلاميةِ لأجل ِبَعثِـها من جديدٍ، لتحيا بشرع ِربِّها، فتسعدَ في الدنيا، وتنعمَ في الآخرةِ .

    فليسَ واللهِ أعظمَ من تمام ِالطاعةِ وحُسن ِالإجابةِ: ( يا أيُّها الذينَ آمنوا استجيبوا للهِ وللرسُول ِإذا دعاكُم لِمَا يُحييكُم, واعلموا أن اللهَ يحولُ بينَ المرءِ وقلبهِ وأنهُ إليهِ تحشرون{24}) الأنفال .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد يناير 20, 2019 4:40 am