ام ليلى

اهلا بك اخى الزائر من جديد بقلوب ملؤها المحبة
وأفئدة تنبض بالمودة
وكلمات تبحث عن روح الاخوة
نقول لكِ أهلا وسهلا

اهلا بكِ بقلوبنا قبل حروفنا
بكل سعادة وبكل عزة

&&&&&&&&&
ام ليلى

أبدع في مواضيعك .. وأحسِن في ردودك .. وقدم كل مالديك .. ولا يغرك فهمك .. ولا يهينك جهلك .. ولا تنتظر شكر أحد .. بل اشكر الله على هذه النعمة .. ولله الحمد والشكر .. :: انسحابك أو بقاءك لن يؤثر على أحد .. فكن سند نفسك دائماً .. المنتدى للجميع فتصرف كصاحب المنتدى وليس كضيف ثقيل .. لا تقدم المساعدة وأنت تنتظر مقابل لذلك .. الدعاء الصادق يغنيك .. :: عدد مواضيعك ومشاركاتك ليس هو الدليل على نجاحك .. بل مواضيعك المتميزة و أخلاقك الرفيعه ..

لا تتمادى بأخطائكحتى لاتخسر من تحب


دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» هل ينهار نفق الأزهر؟
الإثنين مارس 10, 2014 6:15 am من طرف ام مريم

» عند موتك ........
الإثنين مارس 10, 2014 2:27 am من طرف ام مريم

» السيسى يلتقى رئيس شركة " أربتك " الإماراتية ويطلق حملة "من أجل شباب مصر" .
الأحد مارس 09, 2014 12:08 pm من طرف ام مريم

» لجنة الانتخابات الرئاسية تبحث مع "التنمية الإدارية" الإعداد للانتخابات
الأحد مارس 09, 2014 12:04 pm من طرف ام مريم

» وزارة التعليم: انتظام الدراسة بمعظم مدارس الجمهورية
الأحد مارس 09, 2014 12:02 pm من طرف ام مريم

» الشاشة الزرقة
الإثنين فبراير 03, 2014 12:39 pm من طرف Spider-Man

» كهف أهل الكهف
الجمعة يناير 31, 2014 8:08 am من طرف ام مريم

» لانجيرى للبيع باسعار هايلة
الجمعة أكتوبر 18, 2013 12:01 am من طرف ام مريم

» ريمستريو....
الأحد مايو 26, 2013 12:35 am من طرف ام مريم

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 23 بتاريخ الجمعة أبريل 08, 2011 1:14 pm


    بعد حادث القديسين<الفيس بوك>فى قفص الاتهام

    شاطر
    avatar
    ام مريم
    الادارة
    الادارة

    عدد المساهمات : 1321
    نقاط : 2898
    تاريخ التسجيل : 24/09/2009
    العمر : 32
    الموقع : http://rishna3am.forumegypt.net/

    بعد حادث القديسين<الفيس بوك>فى قفص الاتهام

    مُساهمة من طرف ام مريم في الثلاثاء يناير 11, 2011 10:44 am

    بعد «حادث القديسين» «فيــس بـوك» فى قفص الاتهام


    بدأ موقع «فيس بوك» مزاحمة جميع الوسائل الإعلامية، لينال مكانة لم يحصل عليها موقع إلكترونى من قبل، وذلك بعد أن أصبح مصدراً إخبارياً للعديد من الوسائل الإعلامية، ليؤكد أهميته وخطورته على الرأى العام، خاصة بعد ظهور صفحات شاذة جذبت اهتمام الكثيرين فى ظل الأحداث التى تعيشها مصر.

    أبرز الصفحات المشبوهة هى صفحة «أول عملية انتحارية فى عام ٢٠١١»، و«ثانى عملية انتحارية فى عام ٢٠١١»، حيث أحدثت هاتان الصفحتان بالتحديد جدلا واسعا حول إمكانية أن يكون مؤسسوها متورطين فى حادث كنيسة القديسين بالإسكندرية.

    ولذلك قمنا برصد أكثر الصفحات تأثيراً وانتشارا، بعد أن أثارت حراكاً سياسياً واجتماعياً لدى المواطن المصرى فى المرحلة الأخيرة، ومعرفة تعليق الخبراء والمتخصصين فى هذا المجال، حول تأثير تلك الصفحات أمنياً، ومحاولتها تكدير السلم العام.

    فى البداية قال القاضى محمد الألفى، رئيس الجمعية المصرية لمكافحة جرائم الإنترنت، إن المستخدمين المصريين ليست لديهم ثقافة الاستخدام الآمن للإنترنت، مؤكدا أن كثيراً من المستخدمين لا يعلم حقوقه أو واجباته تجاه التعامل مع الإنترنت والمواقع الاجتماعية، موضحا أن «فيس بوك» أصبح أكثر المواقع على الإنترنت مشاهدة، حيث وصل عدد زائريه إلى ٩٠٠ مليون زائر، حتى يناير الحالى حسب آخر الإحصائيات.

    وحول الصفحات التى ظهرت على «فيس بوك»، والتى تشير إلى أصحاب عمليات انتحارية فى عام ٢٠١١، وصف الألفى أصحاب تلك الصفحات بالـ«سذج»، مؤكداً أن مؤسسيها لا يمكن أن تكون لهم أى صلة بتفجيرات الإسكندرية، نظرا لأن الحادث دُبر بشكل دقيق، ولا يمكن أن يكون منفذه بتلك السذاجة حتى يعلن عن نفسه حتى وإن كان سيموت.

    وعن قدرة الأجهزة الأمنية للتعرف على هوية أصحاب تلك الصفحات فى حالة اكتشاف علاقتهم بالحادث، أكد الألفى أنها تستطيع ذلك طالما أن المنفذ داخل مصر، موضحاً أنه لو كان من خارج مصر فهذا يرتبط بالاتفاقيات بين مصر والدولة التى يقيم فيها صاحب الصفحة مرتكب الجريمة.

    وفيما يخص مشروع قانون الجريمة المعلوماتية الذى كان مقرراً عرضه على الدورة البرلمانية الحالية، أوضح رئيس الجمعية المصرية لمكافحة جرائم الإنترنت أنه تحدث مع الدكتور فتحى سرور، رئيس مجلس الشعب، على هامش المؤتمر الإقليمى لقرصنة الشبكات، وأكد له عدم تقدم أى وزارة مصرية أو جهة حكومية بمشروع قانون الجريمة المعلوماتية.

    وقال المستشار عبدالفتاح حجازى، نائب رئيس مجلس الدولة، رئيس اللجنة العلمية بالجمعية المصرية لقانون الإنترنت، إن كل ما يؤدى لتكدير السلم العام من وسائل مرئية أو مسموعة أو مقروءة جريمة يعاقب عليها القانون بعقوبة تصل إلى السجن، مشيرا إلى عدم وجود دلائل تشير إلى هوية أصحاب تلك الصفحات أو حتى إن كانوا مصريين أم لا.

    وتساءل: لماذا لا يعلن أصحاب الصفحات الشهيرة، التى تطالب بإصلاح شؤون البلاد عن أسمائهم طالما أنهم لم يفعلوا ما يقلقون بشأنه من باب اقتضاء الشفافية للمشتركين، منوها إلى أن بعض المنتمين والمؤسسين لصفحات ومواقع على الإنترنت هدفهم الأساسى يرتكز على الأهواء الشخصية وتضليل الرأى العام. وتابع: للأسف ينجرف وراء تلك الصفحات كثير من المستخدمين دون معرفتهم بأهداف تلك الصفحات، حسب قوله.

    وأكد وجود مشكله تتمثل فى أن شبكة الإنترنت فى مصر مفتوحة على جميع المواقع دون تحديد، ما يؤدى لظهور العديد من المواقع غير الهادفة (مثل المواقع الإباحية، ومواقع تعليم صنع المواد المتفجرة) وكل تلك المواقع تضر بالأمن العام. وطالب بضرورة عمل «فلترة» أو تنقية للمواقع التى يجب إتاحتها فى مصر، ونفى أن يكون فى ذلك أى تقييد لحريات مستخدمى الإنترنت.

    من جانبه أوضح اللواء محمود الرشيدى، مدير الإدارة العامة للمعلومات والتوثيق بوزارة الداخلية، أن هناك إدارة مختصة بمتابعة الإنترنت من خلال تحريات فنية من خبرات كبيرة باستخدام بعض البرمجيات الاحترافية، مؤكدا وجود تحريات مستمرة أيضاً على «فيس بوك» باعتباره موقعاً اجتماعياً شهيراً يحتوى على مستخدمين كثيرين من المصريين.

    وأكد وجود تعاون بين الجهات الأمنية المصرية وإدارة «فيس بوك» من خلال التقارير التى يتم إرسالها حول بعض الصفحات التى قد تسىء أو تتسبب فى مشاكل داخلية لمصر من خلال الموقع، لافتا إلى وجود كثير من المضللين والساعين وراء الشهرة يقومون بأعمال شاذة على الموقع، حتى يتسنى لهم إحداث ضجة تثير الرأى العام.

    وأضاف أن الإدارة تضع كل هذا فى عين الاعتبار، لكنه حتى الآن لم يثبت وجود مخالفات على تلك الصفحات تدين مؤسسيها بخصوص القضايا الأمنية الأخيرة، خاصة أن «فيس بوك» لا يعد مصدراً رسمياً للمعلومة، وهناك تحريات إضافية يتم اتباعها خارج نطاق الموقع. وطالب المستخدمين بتوخى الحذر فى مشاركتهم على الموقع، نظرا لوجود أشخاص مغرضين هدفهم تدمير الوطن.

    وقال المستشار فتحى القناوى، رئيس قسم كشف الجريمة بالمركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية، إن الإنترنت أصبح خطراً بسبب ما يتم البوح به من أسرار، مشيراً إلى أن جهاز الموساد يمتلك إدارة مخصصة لمتابعة بيانات مستخدمى الإنترنت والمواقع الاجتماعية.




      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 10:07 am